Loading...

ألقى، أمس، رجال الإدارة الفرعية للقضايا الاجرامية بإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني القبض على متحيل وصف بالخطير، تحيل على عدد من المتشددين دينيا جلهم ممن بايعوا التنظيم الارهابي “داعش” بعد ان اوهمهم بأنه عون امن بإدارة الحدود والأجانب وبأنه قادر على تمكينهم من جوازات سفر كانوا منعوا من استخراجها بسبب تطرفهم وتوقيا من إمكانية سفرهم إلى بؤر التوتر.

وحسب المعطيات الاولية الواردة في صحيفة الصباح الصادرة اليوم الجمعة 09 سبتمبر 2016، فإن وحدات منطقة الامن الوطني بحمام الأنف نظمت يوم الثلاثاء الفارط حملة امنية واسعة النطاق تحرت أثناءها مع شاب ظهرت عليه مظاهر التطرف، فتبين انه أصيل ولاية قابس، وبالتحري معه حول أسباب قدومه للعاصمة ذكر أنه جاء للقاء عون امن بإدارة الحدود والأجانب اتفق معه على مساعدته في استخراج جواز سفر بعد أن تم منعه من استخراجه من أمن قابس بسبب وجود شبهة ارهابية حوله خاصة وأنه سبق وأن تواجد في ليبيا لمدة 8 أشهر.

وبمزيد التحرير عليه، أكد ان عددا من المتشددين دينيا اتصلوا به وطلبوا منه التواصل مع عون الامن المذكور بعد استقطابه وتسليمه الوثائق اللازمة لاستخراج جواز سفر له مبلغ مالي في حدود 200د  كتسبقة على ان يسدد له القسط الثاني من العمولة حال تسلم الجواز، وبإشعار السلط القضائية أذنت بفتح بحث عدلي في الموضوع.

وبإجراء التحريات تبين أن عون الامن المذكور لم يكن سوى متحيلا خطيرا انتحل صفة عون بإدارة الحدود والأجانب لابتزاز “الممنوعين” وإيهامهم باستخراج جوازات سفر لفائدتهم وسلبهم أموالهم ثم يماطلهم بدعوى طول الاجراءات وصعوبة المهمة، ويبدو أن غنم مبالغ مالية متفاوتة قبل أن يسقط في قبضة مصالح الامن الوطني.

Facebook Comments