Loading...

كشفت مصادر من قصر “الضيافة أنّ حزب الاتحاد الوطني الحرّ أرهق يوسف الشاهد، رئيس الحكومة المكلف، مثلما أرهق رئاسة الجمهورية، إذ في “تقليعة” غريبة قرّر سليم الرياحي، مؤسس الحزب، أن يرشّح نفسه لحقيبة وزارية.

ويبدو أنّ سليم الرياحي وحزبه أصبحا مهددين بالإقصاء من الحكومة في ظل إصرار القائمين على تشكيل الحكومة القادمة على إعادة هذا الحزب إلى حجمه الحقيقي.

Facebook Comments