Loading...

رغم تركيز أغلب وسائل الإعلام وبشكل مبالغ فيه على الثنائي حبيبة الغريبي وأسامة الملولي، فإنّ أمل التونسيين يظلّ معقودا بالعداء التونسي، ابن دوز الرائعة،عمر بن يحي  لمعانقة الذهب في الدور النهائي لسباق3000 متر موانع غدا الأربعاء 17 أوت، انطلاقا من الساعة الثالثة و50 دق بعد الظهر.

نتائج تونس خلال هذا الأولمبياد كانت مخيّبة للآمال ، بل وباستثناء برونزية ايناس بوبكري، فإنّ كل من سلطت عليهم الأضواء تميّزوا بخروجهم عن النصّ تماما على غرار أسامة الملولي وبدرجة أقل حبيبة الغريبي.

بالمقابل، تعاملت وسائل الإعلام المختصة بشيء من التجاهل مع غزال الصحراء، عمر بن يحي، الذي تأهل إلى الى الدور النهائي لسباق 3000 متر موانع ضمن منافسات العاب القوى الخاصة بالألعاب الاولمبية المقامة حاليا بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، حيث حل رابعا في تصفيات السلسلة الثالثة محققا توقيت قدره 8 دق و 23 ث و 12 جزء بالمائة.

فهل يكون تجاهل وسائل الإعلام للغزال طالع خير عليه وعلى الشعب التونسي؟

Facebook Comments