Loading...

كتب الإعلامي والروائي وليد الفرشيشي، رئيس تحرير موقع “الوطن”، شهادته التالية:

 “في قضية القاصر القيادية في كتيبة عقبة بن نافع والسيد حافظ العبيدي، قاضي القطب القضائي، أقولُ إن ياليوم استمعتُ إلى كل التسجيلات الصوتية والمرئية بين الفتاة القاصر والقاضي الفاسد…واطلعت على جزء كبير من عملية أمنية “دقيقة” لاختراق جماعات ارهابية أفسدها هذا “القاضي الفاسد”….كنتُ بصراحة متشككا من رواية عصام الدردوري إلى أن استمعت وشاهدت وقرأت…الآن أقولُ أن قضية الفتاة القاصر والقاضي أصبحت قضية شخصية لي…علمًا أن المسألة أخطر بكثير مما تتصورون…وما استمعت اليه وما قرأته وما شاهدته مرعب بجميع المقاييس…الآن الملف عند رئاسة الجمهورية والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وغيرها من السلط…والتحقيق جار في الموضوع…وهذا ما يمنعني “قانونا” من نشر أي شيء…لكن هذا لا يمنعني أخلاقيا من نشر شهادتي….والتأكيد على أن الارهاب أصبح جزءا من الدولة….هذه شهادتي للتاريخ…وانتصارا لهذه الفتاة التي انحازت للوطن في القوت الذي انحاز فيه القاضي لمجاميع الارهاب….ولنا عودة….خاصة انو “الراجل بلاش كرش…كبيت النوم بلاش فرش”…موش هكة يا قاضي وقت اللي متلحف في الفيديو “بالفوطة”.. ..ديوجين

—————-

للتذكير… عصام الدردوري الذي لم ألتقيه منذ أشهر هو الآن موقوف عن العمل تحت ضغط أطراف سياسية متنفذة…

Facebook Comments