Loading...

راجت عديد الأخبار معتمدة على تقارير استخباراتية تفيد بأنه على ضوء المعارك الجارية في سرت الليبية اختفت عديد العناصر التونسية في محاولة للتسلل إلى تونس هروبا من الحرب.

في هذا السياق اعترف الارهابي معز الفزاني الذي تم القبض عليه من طرف الجيش الليبي بقيادة حفتر، أنه حاول الهروب من ليبيا نحو تونس حيث تم القبض عليه على بعد 60 كيلومترا من الحدود التونسية، كما أكد أن 10 قيادات تونسية معروفة منها من كان وراء الاغتيالات في تونس خططت للتسلل الى تونس وهي مرابطة على الحدود ومتنكرة، وفقا لما ذكرته صحيفة الصريح في عددها الصادر اليوم الجمعة 2 سبتمبر 2016.

ووفقا للتحريات الأولية معه، اعترف أنه من بين من يريدون التسلل امرأة وهي زوجة أحد القيادات وهم يريدون التسلل إلى تونس والالتحاق بالجبال وخاصة في القصرين للاختباء هناك.

وقد كشف الارهابي معز الفزاني أيضا عن بعض المعطيات الأخرى عن العناصر الداعشية التونسية التي قتلت فعلا والعناصر التي غالطت الجميع وأعلنت وفاتها وهي مختفية ومتنكرة.

في ذات السياق ذكرت الصحيفة أنه على ضوء الاعترافات المقدمة من عديد القيادات الارهابية التونسية التي تم القبض عليها فقد تم التأكد من مقتل 30 قياديا تونسيا بارزا في الفترة الأخيرة بسرت الليبية من بينهم 8 من مجموعات رمادة.

Facebook Comments