Loading...

قال الرئيس الألماني السابق كريستيان وولف، أمس الثلاثاء، إن بلاده تتطلع لأن تكون تونس “سويسرا افريقيا” ومنصة انطلاق للاستثمارات نحو قارة افريقيا الصاعدة.

ويشارك الرئيس الألماني السابق كرئيس لبعثة ألمانيا الرسمية في المؤتمر الدولي للاستثمار الذي تنظمه تونس اليوم وغدا الأربعاء بهدف مساعدة اقتصاد الديمقراطية الناشئة على التعافي بعد أن حققت انتقالا سياسيا ناجحا منذ .2011

وقال كريستيان وولف في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) في تونس “تونس هي النموذج الناجع بعد موجات الربيع العربي، أعقب ذلك فيما بعد الكثير من الاحباط وخيبات الأمل، لكن اليوم يربح التونسيون الاستثمارات في هذا البلد”.

وأضاف وولف “نريد أن نجعل من تونس سويسرا افريقيا”.

وألمانيا هي أحد أبرز الدول الداعمة للانتقال الديمقراطي في تونس وهي الشريك التجاري الأوروبي الثاني لها بعد فرنسا حيث تستأثر بنسبة 11 بالمئة من مجمل الاستثمارات في تونس.

وتعمل 274 شركة ألمانية في تونس بحجم استثمارات قدرها 568 مليون دينار وبطاقة تشغيل تبلغ حوالي 50 ألف فرصة عمل، كما تعتبر ألمانيا من الأسواق السياحية والتقليدية المهمة لتونس.

وحث الرئيس الألماني السابق الشركات الألمانية والعالمية على الاستثمار في تونس والاستفادة من موقعها ومن الحوافز للتوسع في قارة إفريقيا.

وقال وولف ، الذي يرأس حاليا المنظمة العربية الأورومتوسطية للتعاون الاقتصادي ومقرها هامبورج “أرى أن كل هذه الشركات الكبرى والمتوسطة يمكنها أن تتوسع في قارة أفريقيا انطلاقا من تونس”.

وأضاف “الآن تملك تونس الفرصة للاستفادة من قارة افريقيا المتنامية لأن الظروف تحسنت كثيرا”.

Facebook Comments