Loading...

أعلن رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي اليوم الاثنين 17 أكتوبر عن انطلاق عمليات تحرير مدينة الموصل من تنظيم “داعش” الارهابي .

وأشار العبادي إلى أن القوات التي ستدخل الموصل هي “الجيش العراقي والشرطة الوطنية” حصرا، ودعا أهالي مدينة الموصل والشرقاط والقيارة إلى التعاون مع القوات الأمنية، لافتا إلى أن العملية تجري تحت قيادة الجيش العراقي والشرطة الوطنية وليس أي جهة أخرى.

وقال العبادي في كلمة ألقاها عبر التلفزيون الرسمي في الساعات الأولى من صباح اليوم، من داخل مقر العمليات المشتركة برفقة عدد من القادة العسكريين، “يا أبناء شعب العراق العزيز، ‏‎يا أبناء نينوى الأحبة، ‏‎لقد دقت ساعة التحرير واقتربت لحظة الانتصار الكبير، ‏‎بإرادة وعزيمة وسواعد العراقيين، ‏‎وبالاتكال على الله العزيز القدير، ‏‎أعلن اليوم انطلاق عملية تحرير محافظة نينوى، قريبا جدا سنكون بينكم لنرفع راية العراق وسط الموصل الحدباء وفي كل مدينة وقرية”.

وأضاف العبادي “أنه كانت هناك محاولات خلال الأيام الماضية لمنع انطلاق عملية تحرير الموصل لكن تم إفشالها كما تم إفشال محاولة عرقلة تحرير مدينة الفلوجة”، متعهدا بأن “يكون عام 2016 عام الخلاص من الإرهاب ومن تنظيم داعش”.

من جانبها أعلنت عدة فصائل مشاركتها في عملية استعادة الموصل إلى جانب القوات العراقية وبدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، من عدة محاور.

ويشارك “الحشد الوطني” بزعامة محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي في العملية.

وكانت قوات البيشمركة قد عززت وجودها الميداني في جميع المحاور المحيطة بمدينة الموصل مع اقتراب موعد انطلاق معركة تحرير المدينة، كما أبدى حزب العمال الكردستاني جاهزيته للمعركة.

ونقلت مصادر إعلامية عن مصادر عسكرية، أن عدد القوات التي تشارك في عملية الموصل يبلغ ستين ألفا، وتشن هجوما من أربعة محاور: “محوران شماليان عبر تلعفر وسهل نينوى، وستوكل المهمة في هذا الجانب لقوات البيشمركة، ومحور جنوبي عبر القيارة للقوات المشتركة من جيش وشرطة اتحادية، أما المحور الرابع غربي مدينة الموصل فيهدف لمنع تسلل عناصر داعش إلى سوريا”.

من جهته أكد قائد عملية “العزم التام” التي ينفذها التحالف الدولي لمكافحة تنظيم “داعش” بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، الجنرال ستيفن تاونسند، أن جميع القوات البرية التي تشارك في معركة الموصل هي “عراقية”، موضحا أن التحالف جهز العراقيين لخوض معركة صعبة ويقف الى جانبهم، “بدأت قوات الأمن العراقية عملية تحرير الموصل من داعش، ومن المرجح استمرار المعركة لاستعادة السيطرة على ثاني أكبر مدينة في العراق لأسابيع وربما لفترة أطول”، وتابع تاونسند “على مدار السنوات الماضية، اتحد تحالف يضم أكثر من 60 دولة لهزيمة داعش الارهابي ، وأجرينا عشرات الآلاف من الضربات الدقيقة لدعم العمليات العراقية، ودربنا أكثر من 54 ألفا من القوات العراقية، ودعمنا شركاءنا العراقيين في حربهم لتحرير دولتهم”.

Facebook Comments