Loading...

علم المنبرنيوز من مصدر أمني موثوق، أن تبادلا لإطلاق النار حصل على امتداد ساعات من الليلة الفاصلة من أمس الأحد واليوم الإثنين، بين وحدة مختصة من الحرس الوطني ومجموعة إرهابية يرجح أن عدد عناصرها يناهز العشرة، وذلك بجهة خمودة من ولاية القصرين. وحسب مصادرنا فإن معلومات استخبارتية وردت على أجهزة الحرس الوطني مفادها نزول عناصر المجموعة الارهابية من أحد جبال الجهة، للتحول إلى مكان آخر لا يزال مجهولا، فتم اعتراضهم وهو ما أدى إلى حصول مواجهات.

في حين أفاد مراسلنا بالجهة حاتم الصالحي، أن المواجهات تمت بعد مهاجمة المجموعة الارهابية لمركز الحرس الوطني بخمودة وتعمدهم اطلاق النار، ثم لاذوا بالفرار. وأكد عدم وقوع إصابات.

Facebook Comments