Loading...

المنبرنيوز: محمد ملوك

حدثنا مفجوع الزمان الجوعاني ، وهو من ضحايا القمع المجاني ، فقال : لما خيبت آمالي وقائع ما بعد الدستورْ ، وتحطمت أحلامي على صخور تونس الجار والمجرورْ ، وأفجعت بفساد مهول يعج ويمورْ ، خرجت في شهر ذي الحجهْ ، من دار تقيم عليهم الحجّهْ ، وفتشت بين كل فجّة وفجّهْ ، عن خلي ابن أبي الرعايهْ ، صاحب الألف حكاية وحكايهْ ، وفي بحثي عنه قصد وغايهْ ، فهم قلوبهم أقسى من الحجرْ ، وأنا قلبي على مكرهم ما صبرْ ، وهو بما طاب عنده من مثل وأثرْ ، يداوي بعض ما في الفؤادْ ، ويغرس فيه رغم الغصة والسهادْ ، حب الخير لهذه البلادْ ، … وقدر الله فهدَى ، ولمجمع صاحبي قلبي اهتدَى ، وبسوق ” الأحزاب ” ألفيته يهجو العدَى ، فاقتربت منه بحذرْ ، وقاطعت حكايته المليئة بالعبرْ ، وقلت له تحت زخات المطرْ ، لقد قال لنا أحمد مطرْ :
“” أكثر شيئ في بلدتنا
الأحزاب
و الفقر
و حالات الطلاق
عندنا عشرة أحزاب و نصف الحزب
في كل زقاق !
كلها يسعى إلى نبذ الشقاق
كلها ينشق في الساعة شقين
و ينشق الشقين شقان
و ينشقان عن شقيهما ..
من أجل تحقيق الوفاق !
جمرات تتهاوى شرراًَ
و البرد باق
ثم لا يبقى لها إلا رماد الإحتراق !
**
لم يعد عندي رفيق
رغم أن البلدة اكتظت بآلاف الرفاق !
و لذا شكلت من نفسي حزبا
ثم إني
– مثل كل الناس –
أعلنت عن الحزب انشقاقي “”
وأنت يا ابن أبي الرعاية الرقيقهْ ، ما تقول في رجل أقسم لي قبل ساعة ودقيقهْ ، بأن يحمي الحقيقهْ ، وينسل الوديقهْ ، ويسوق الوسيقهْ ، ؟؟؟
فقال بعدما التفت إلي في تأفف وضجرْ ، يا من على بلواه ما صبرْ ، لكل أناس في بعيرهم خبرْ ، مثل يليق بهذا الشأنْ ، وإذا جاءت الحينْ ، حارت العينْ ، وبأمثال العرب يكون المدح والهجاءْ ، وبالمقامة يكون لنا الهدم والبناءْ ، فلا تكن كمن أنفه في السماء وإسته في الماءْ ، ولكن كن بالحق تُعرفْ ، وليكن الباطل بك يحذفْ ، عنك السوء يُصْرفْ ، و” إنما هو ذنَب الثعلبْ ” ، مثل عربي من زمان يضربْ ، يليق بصاحبك الذي منه العجب يعجبْ ، وما صاحبك الحلاف المهينْ ، إلا مرشح ثعلب ليس بمسكينْ ، يجيد المراوغة قِبل اليسار وقبل اليمينْ ، لا ينزل وأمثاله من بروجهم العاجيهْ ، إلا عشية كل حملة انتخابيهْ ، طمعا في أصوات مبحوحة منسيهْ ، وأصوات تبيع صداها تحت نيران الفقرْ ، وأخرى تجود بالصدى تحت تأثير السِّحرْ ، وأخرى تقتنص بين ما للجهل من نثر وشعرْ ، والوعود بالملايين والمنجزات صفرْ ، والوجوه عند كل حملة يا مفجوعْ ، تنسخ نفسها وتقسم على العودة والرجوعْ ، والبرامج واحدة تذرف لها الدموعْ ، والغاية دخول مجالس حاميها ” حراميهَا ” ، قمة الديموقراطية فيهَا ، نوم بعجز دائم يسقيهَا ، وشلل أبدي يعتريهَا ، ولقد قلتها قبل الدستور المعدّلْ ، وها أنذا أكررها من غير خوف يبجّلْ ، ما دام الدستور لم يحصل على المعدّلْ ، وما دامت الشعارات هي نفسها تتكررْ ، وما دام الواقع بالبؤس علينا يُقدّرْ ، أقول والله المستعان على ما لا يتغيرْ ، إنهم ما ترشحوا إلا لتقبيل الأيادِي ، والسكوت عن الظلم والأعادِي ، ونهب خيرات بلادي بالتنادِي ، وإن وجد فيهم المرشح العفيفْ ، أو دخل بينهم الطاهر النظيفْ ، أو شاركهم في الكراسي بعد النجاح التقي الشريفْ ، فسرعان ما يعلنون عليه الحرب الهوجاءْ ، فإما أن يمشي معهم في ركبهم بلا استحياءْ ، وإما أن ينطبق عليه مثل العرب الكرماءْ ، ” القافلة تسير والكلاب تنبح في الهواءْ ” ، ولو أنهم يترشحون لمصلحة الوطنْ ، ويتنافسون على حمايته من بؤر الفتنْ ، لسمعوا من غابر وقديم الزمنْ ، ما للدكاترة المعطلين من تأوهاتْ ، وما للمجازين المكفوفين من طلباتْ ، وما للشعب المقهور من تظلماتْ ، ولو أنهم يترشحون لخدمة مصالحك يا ابن الشعبْ ، لما ارتضوا لك حياة القهر والكربْ ، ولما سكتوا عن المتورطين في السرقة والنهبْ ، ولو أنهم يتسابقون لسماع وإسماع صوتكْ ، ومنعك من انتحارك وتعجيل موتكْ ، وإبعادك عن فوات فوتكْ ، لما سمحوا لأنفسهم برفع الأجر والراتبْ ، والدفاع عن الوزير أوالنائب المقصر الغائبْ ، ولما جعلوا المصلحة الشخصية هي الأمر الغالبْ .
إننا في بلد ضوء الديموقراطية فيه بعد لم يلحْ ، ونح أنت عن مجالسهم أو لا تنحْ ، فصوتك لا وألف اللاءات لن يسمعْ ، لأنها وبصريح العبارة يا من هو في كل يوم يقمعْ ، مجالس للعاجزين والمنتهزين والخانعين تجمعْ ، مجالس لا تملك زمام المبادرهْ ، بل ولا تملك حق الاجتهاد والمثابرهْ ، ولا يسمح لها باللعب مع أهل الفوق لعبة المناورهْ ، فكل الكل بيد واحدْ ، وابحث عن أعلى السلط وأغلاها يا عبد الواحدْ ، تجدها بيد واحدْ ، وعليه فلا خير في المجالس يا من إليها ينادي ، ولا خير في التصويت على المرشحين بالتنادي والتمادي ، بل ولا خير في نواب ومرشحين في بلادي ، فهم صم بكم عمي إلينا في هذه الأيام يرجعونْ ، وبأغلظ الأيمان لخدمتنا يحلفونْ ، وعلى المصحف لتوظيف شبابنا يقسمونْ ، وفي الولائم يكثرون ولا يبخلونْ ، وبالأوراق الزرقاء يجودون ولا يقصرونْ ، وعلى أنفسهم ولو كانت بهم خصاصة يوثرونْ ، حتى إذا انتهى الانتخاب الصوري المفتونْ ، وخسر الخاسرون وفاز المنهزمونْ ، انطبقت عليهم آية ” صم بكم عمي ” لكنهم إلينا لا يرجعونْ ، وللوعود لا ينجزونْ ، فتذكر أيا مصوتُ السوط َوالأيادي اللئيمهْ ، ولا تنسيك إياه المأدبة والوليمهْ ، وليكن عندك للصوت قِيمهْ ، ولا تكن بصوتك أرخص من البهيمهْ ، ، بل كن قوي الشكيمة والعزيمهْ ،وادرأ عن نفسك حر كل معرّة وشتيمهْ ، وإياك إياك وذنب الثعلبْ ، نصيحة منها لا تعجبْ ، وفيما قبلها فارغب إن كنت حقا للحق تُنسبْ ، فالأحزاب في بلدي سرابْ ، والسياسة فيه ضبابْ ، وما بين السياسة والأحزابْ ، لو رمت فهمه لعشت في عذاب ما بعده عذابْ .

Facebook Comments