Loading...

كشف الإعلامي سمير الوافي، من خلال تدوينة على صفحته الخاصة على الفايسبوك اليوم الثلاثاء 20 سبتمبر 2016، أنّ تونس ستشهد في فيفري 2017 دمار حقيقي ومصيبة على خلفية قرار شركة بتروفاك بمغادرة قرقنة نهائيا.

 

وقدّم الوافي بمناسبة هذا القرار التهنئة لكل من خطط وحرض على طردها، قائلا : “اذن أرقصوا وغنوا وارتاحوا وعودوا الى بيوتكم فرحين مسرورين…باغلاق شركة بتروفاك…الف مبروك…واصلوا “نضالكم” لاغلاق البقية”.

نص التدوينة:

الف مبروك…أرقصوا وغنوا…شركة بتروفاك ستغادر قرقنة نهائيا :

بشرى لكل من خطط وحرض على طردها .. 180 عاطل جديد عن العمل.. و 180 عائلة على الأقل بدون مورد رزق .. وإنتهى زمن الهندي المقشّر لقرابة 400 – 500 نفر من هواة الحصول على جراية أو منحة إجتماعية “هناني بناني” دون الإلتحاق بالعمل…بمبلغ شهري متراوح بين 350 د و 500 د شهريا .. علاوة على حصول العديد من متساكني قرقنة على تمويلات مشاريع بين 20 ألف و 50 ألف دينار من شركة بتروفاك … فهنيئا لقطّاع الطرق على كل الإعتصامات المزمنة والمتمردة ومنع مرور شاحنات وسيارات الشركة البريطانية…. هذه نتيجة الايادي المرتعشة لحكومة الصيد و من بعدها هذه الحكومة الموقرة التي مازالت تتفرج عاجزة… متى ستعلم هذه الدولة أن الحوار وحده لا يكفي و أنه آن أوان لاعلان الحرب على الاعتصامات العشوائية ومظاهر استضعاف الدولة…بالتوازي مع اطلاق قطار التنمية العادلة في الجهات…

واقرؤوا التحليل التالي من اختصاصي في الميدان, فهو أخطر كثيرا :

المصيبة الأكبر والأخطر في خروج بتروفاك ليست في البطالة ولا في الشركات ألي بش تبرك خاطر 80% من رقم معاملتها مربوط بالشركة ولا في 12.5% من إنتاج الغاز ألي يتكلف 280 مليار في العام وتوا نستورد فيهم بالدولار من الجزائر ! ولا في 100 مليار ضرائب اللي يدخلوا للدولة ! لا !

المصيبة أكبر من هكا برشة !

بتروفاك هي وحدة من أكبر 200 شركة إنجليزية في بورصة لندن و مصنفة وحدة من big 10 في الطاقة و شريك ستراتيجي لخمسة شركات من مجموعة Seven Sisters ، بتروفاك تخدم في 20 ألف مهندس في العالم في أكثر من 37 بلاد ، رقم معاملتها يتجاوز 8 بليون دولار معناها 17.685 مليون دينار ، تونس ما تمثل كان 0.02% من مداخيل الشركة الام !

في الوقت ألي تونس مستحقة كل دعاية إيجابية بش المستثمرين يجيوها و في الوقت ألي مازلنا شهر على أكبر ملتقى إقتصادي للترويج لتونس ؛ بش يهبط في بورصة لندن بلاغ أنو بتروفاك خرجت من تونس لاسباب إجتماعية ما عندهاش علاقة مباشرة بالشركة !

البلاغ هذا بش يتفرق على أكثر من 2306 شركة و رجل أعمال إنجليزي ….اللي 20% منهم ناوين يجيو في نوفمبر لتونس بش يحضروا في كنفرنس نهار 29 و 30 نوفمبر و من بعد Bloomberg ، CNBC بش تزيد تفوحها الحكاية في USA و كندا وآسيا ! تراه قولولي أناهو رجل الأعمال ولا الشركة اللي هبلت بش تجي تحط فلوسها في بلاد 120 فرخ يحرموها من ميات المليارات ! البلاد اللي ما تنجمش تحمي اقتصادها مهاش بلاد ! و رأس مال الثقة Capital confiance لي عندها بش يطيح للصفر !

بالطبيعة لهنا ما تنساوش اللي شركات الترقيم كيف R&I, Fitch, MOODY’S, STANDARD ….بش يزيدوا على ما بينا ….هذا لكل ماهو إلا First degree imapct….

والدمار الصحيح تسمعوا به في فيفري 2017 ! اذن أرقصوا وغنوا وارتاحوا وعودوا الى بيوتكم فرحين مسرورين…باغلاق شركة بتروفاك…الف مبروك…واصلوا “نضالكم” لاغلاق البقية…!”.

Facebook Comments