Loading...

رغم إصدار المحكمة أمرا بشطب الفيديو الإباحي الخاص بالشابة والاعتراف بحقها بأن “تُنسى من الشبكة”، لم تتحمل الشابة الإهانات وقامت بقتل نفسها

أثارت قصة انتحار الشابة الإيطالية، تيزيانا كانتوني، عمرها 31 عاما، قبل أيام، موجة عارمة من الغضب والحزن في إيطاليا، وذلك بسبب الظلم الذي عانته بعد انتشار فيديو إباحي لها على الشبكة دون علمها، وتعرضها لإهانات وتشهير من قبل الملايين من المشاهدين للفيديو.

Facebook Comments