Loading...
ما زلنا طبعا نذكر ما حصل في بعض الدوائر الإنتخابية أواخر 2014 ( انتخابات تشريعية ورئاسية ) حيث ساهم بعض الموتى في تزكية بعض المترشّحين قبل أن يساهموا بالفعل في الإقتراع السرّي المباشر … هذه الحكاية الفاضحة تذكّرنا بحادثة جدت منذ يومين على ما يبدو ونقلت تفاصيلها صحيفة ” تونس تلغراف ” الإلكترونية التي قالت إن وزارة التعليم العالي نشرت أول أمس الثلاثاء القائمات الإسمية لأعضاء بعض اللجان الوطنية للإنتداب في رتبة مساعد للتعليم العالي ورتبة أستاذ مساعد للتعليم العالي أيضا بالنسبة إلى دورة 2016 . وأكّدت الصحيفة أن إحدى القائمات ضمّت اسم الأستاذ المرحوم ” إلياس النيفر ” المتوفّى منذ 3 سنوات . وقد ورد اسمه ضمن أعضاء لجنة الفرنسية ممثّلا عن المعهد العالي للغات بقابس . وتساءلت الصحيفة عن جدوى الإعلامية والبرمجيات إن لم تكن وسيلة لتحيين البيانات حتى لا يحدث ما حدث . وطبعا ليس لنا من تعليق سوى القول إن ” الحال من بعضو ” . فبما أن بعض الموتى غادروا قبورهم وشاركوا في الإنتخابات فما الذي يمنع بعضهم من الإشراف على الإنتدابات ؟.
ج – م 

Facebook Comments