Loading...

ذكر شهود عيان من متساكني مدينة رادس أن شاحنات البلدية وعدد من عمال النظافة استنفروا نهاية الأسبوع الماضي لتنظيف المدخل الرئيسي للإقامة التي يقطن بها وزير الفلاحة الجديد سمير الطيب وتحديدا بمنطقة ” رادس  ” .
وأوضح نفس شهود العيان ان متساكني المنطقة طالموا رفعوا تشكيات في الاشهر الاخيرة الى بلدية رادس والولاية بسبب انتشار الاوساخ والاعشاب الطفيلية والكلاب السائبة في المنطقة لكنهم لم يحركوا ساكنا ، قبل ان يتم الاستنفار مؤخرا لتنفيذ جميع طلباتهم تزامنا مع تعيين ” جارهم ” سمير الطيب كوزيرا للفلاحة في حكومة الشاهد .
وتساءل السكان ان كانت الصدفة وحدها هي من دفعت عمال البلدية الى تنظيف الواجهة الرئيسية للإقامة  ” او ان في الأمر ” مجاملة و قفّة وتملّقا ” الى ” معالي الوزير “
م.ي

Facebook Comments