Loading...

أكدت مصادر مقربة من رئيس الحكومة يوسف الشاهد ان قرار إقالة وزير الشؤون الدينية عبد الجليل بن سالم اتخذ على الساعة العاشرة ليلا، أي بعد ثماني ساعات فقط من تصريحه الذي سرى في جل وسائل الاعلام في حدود الساعة الثانية بعد الظهر.

وأضافت ذات المصادر لصحيفة الشروق الصادرة اليوم السبت 05 نوفمبر 2016، أن رئيس الحكومة اتخذ قراره هذا بعد اتصالات جرت بينه وبين كل من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، تم خلالها تبادل وجهات النظر حول إقالة الوزير الذي يمكن ان يتسبب تصريحه، إن تم الإبقاء عليه في منصبه، في أزمة ديبلوماسية مع العربية السعودية في فترة تستعد فيها تونس إلى استقبال وفد سعودي رفيع المستوى في مؤتمر الاستثمار الذي من المنتظر أن ينعقد يومي 29 و30 نوفمبر الجاري.

ولقد بلغ قرار الإقالة الوزير، وفق المصادر نفسها، فور اتخاذه أي قبل ليلة من الاعلان عنه في بلاغ رسمي للرأي العام، وذلك عبر مكالمة هاتفية من رئيس الحكومة أعلمه خلالها بعدم العودة إلى الوزارة وإعفائه من مهامه نهائيا.

Facebook Comments