Loading...

تسلمت فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني ببنزرت امرأة من مواليد 1989 وهي تبلغ 27 سنة من العمر إثر ترحيلها من مطار قرطاج الدولي باعتبارها مفتشا عنها لفائدة الفرقة المذكورة علما وأن المشتبه بها قد تسللت من سوريا خلسة باتجاه تركيا ثم إلى تونس بعد أن ذهبت للجهاد رفقة زوجها.

وكشفت صحيفة الصريح، في عددها الصادر يوم الأربعاء 28 سبتمبر 2016، أن المشتبه بها تم ترحيلها رفقة طفليها إحدهما يبلغ 3 سنوات والآخر 8 أشهر وقد تم تسليمهما إلى والد المشتبه بها من طرف أعوان الحرس الوطني.

وقد اعترفت الموقوفة أنها ذهبت إلى الجهاد مع زوجها في معسكرات القتال حيث كانت مهمتها الدعم اللوجيستي للإرهابيين وإسعاف الجرحى في التنظيمات الارهابية وقد قررت الهرب بعد مقتل زوجها حيث ساعدها بعض التونسيين والسوريين المتواجدين هناك.

وقد نجحت في التسلل إلى تركيا ومن هناك استنجدت بالسفارة التونسية ليتم ترحيلها إلى تونس.

هذا ومازالت الأبحاث متواصلة خاصة أنها تملك العديد من التفاصيل حول التونسيين المتواجدين هناك.

Facebook Comments