Loading...

شهدت ولايتا منوبة وبن عروس جريمة بشعة راح ضحيتها شاب معوق تعرض للإهانة والشتم والعنف قبل أن يقرر القاتل التخلص منه ورمي جثته في قنال العقبة لتصل إلى منطقة فوشانة.

تعهدت وحدات إدارة الأبحاث العدلية بفوشانة التابعة لإدارة الشرطة العدلية للحرس الوطني بملف القضية بعد العثور على جثة شاب ملقاة في القنال وكان الجميع يعتقدون أن الضحية توفي مستبعدين وجود نية القتل ولكن باحث البداية تمسك بالشكوك حول وجود جريمة قتل في العملية.

البداية

بعد فتح تحقيق تأكدت وحدات فرقة الشرطة العدلية للحرس الوطني من وجود جريمة وانطلقت الأبحاث حول الضحية فتبين انه شاب يعاني من إعاقة جسدية وكان متواجدا في ولاية منوبة بالعقبة برفقة شخص اخر وبعد ساعات من العمل تم تحديد هوية الشاب الذي كان يرافقه ليكون بداية الكشف عن اللغز.

الشجار

وبعد القبض على المتهم الرئيسي في الجريمة انكر في البداية ولكن حنكة باحث البداية جعلته يتراجع بسرعة ويعترف انه قام بقتل الضحية بسبب شجار جد بينهما لحظات قبل ان يقرر التخلص منه بطريقة بشعة مستغلا عجزه الجسدي.

الاعترافات

القاتل المدعو احمد اكد امام باحث البداية التابع لإدارة الابحاث العدلية بفوشانة المنضوية تحت راية ادارة الشرطة العدلية للحرس الوطني انه دخل في شجار مع الضحية مضيفا ان سيف الدين الناصري كان جالسا بالقرب من القنال فتوجه اليه بعبارات مستفزة قائلا له حرفيا «اهلا بالمعاق هاك جيت» وهذا ما جعل الضحية يغضب…

كما اضاف القاتل انه وجه ضربات الى الضحية الذي لم ينجح في مقاومته بسبب مشاكل جسدية يعاني منها وبعد التأكد من انه فارق الحياة تم رمي الهالك في القنال لتجرفه المياه من ولاية منوبة نحو ولاية بن عروس.

الهروب

من جهة اخرى القاتل المدعو احمد -بعد انتهائه من جريمته البشعة ضد الهالك سيف الدين الناصري الشاب الذي يعاني من اعاقة جسدية- فر نحو منطقة الطويرف من ولاية الكاف مخططا للفرار نحو الجزائر خوفا من فضح جريمته امام وحدات الامن لكنه تم القبض عليه قبل تنفيذه مخططه.

Facebook Comments