Loading...

لم يستسغ الفريق الإعلامي التابع لحزب حركة نداء تونس استعانة المدير التنفيذي للحزب حافظ قائد السبسي بشركة خاصة بالاتصال واستغنى بالتالي عن الفريق الذي رافق انطلاقة الحركة والذي يضم حسب المعطيات المتوفّرة 15 عضوا.  وتأتي عملية الاستغناء او الطرد، في اطار جولة جديدة من الصراع القائم بين شقوف نداء تونس، للتحكم في مختلف مفاصله وآخرها الاتصالية.

في هذا السياق، أكّدت احدى عضوات مكتب الاعلام والاتصال للحركة كوثر الدعاسي، في تصريح لـ”الشارع المغاربي” اليوم الخميس 20 أكتوبر 2016، أن حافظ قائد السبسي قام بطرد المجموعة المكلفة بالاعلام والاتصال والمكونة من 12 شخصا وأتى بفريق جديد من خارج الحزب وبمقابل مالي.

وأشارت الدعاسي الى أن الفريق انطلق في العمل مع الحزب منذ 2012 دون مقابل مالي وكوّن موقع “NIDA TV” مبرزة أن الاشكال انطلق منذ تدخل قيادات الحزب في عمل المكتب الاعلامي من خلال مطالبتهم بعدم تمرير صور او تصريحات لبعض القيادات الاخرى.  وتابعت قائلة “الاشكال الاخير الذي جدّ بين حافظ قائد السبسي وسفيان طوبال كان “القطرة التي افاضت الكأس” حيث نشر الفريق احد تصريحات طوبال مما تسبب في غضب قائد السبسي الابن الذي منع الفريق من حضور الاجتماعات وأتى بفريق أخر من خارج الحزب .

وشدّدت على أن الفريق الاعلامي سيراسل حافظ قائد السبسي ثم الهيئة السياسية للحزب فرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي للتدخل في المسألة باعتبار ان أعضاء المكتب الاعلامي للنداء هم أبناء الحزب وعملوا بالموقع لمدة 3 سنوات دون مقابل مالي.  جدير بالذكر ان الصفحة الرسمية لحزب نداء تونس بـ”فايسبوك” تم حجبها بشكل نهائي بسبب صراع بين قيادات من الحركة.  وتوقف النشاط الاتصالي لنداء تونس منذ اسابييع وباتت أنشطة شقوق الحزب تنشر على الصفحات الشخصية للقيادات الندائية.

Facebook Comments