Loading...
دعت الناشطة في روابط حماية الثورة المنحلة حليمة معالج أهالي مدينة صفاقس الى ترك “عادة التقبيل” في العيد التي تورثها ابناء الجهة جيلا عن جيل وذلك لان الشيطان يكمن في التفاصيل على حد تعبيرها.
وقالت حليمة معالج انه وبعد  انه لم تستطع ان تقبل عادة أهالي صفاقس في الاعياد والمتمثلة في بقاء النساء في المنزل  وخروج الرجال لعايدة النساء وتسمى هذه العادة التقبيل.
وقالت معالج ان الكثير من الرجال الذين يخرجون للتقبيل يجدون أنفسهم في خلوة مع المراة، مضيفة انها  سمعت الكثير من الحكايات ، داعية اهالي صفاقس  الى التخلي عن هذه العادة السيئة.

 

 

Facebook Comments