Loading...

قال حمادي الجبالي، الأمين العام الأسبق لحركة النهضة، إنّ علاقته انتهت بحركة النهضة ويعتبر نفسه مستقلاّ فكرا وسياسة ودعا إلى مشروع وطني للمستقبل مشيرا إلى أنه لا يتحمل مسؤولية ما تقوله النهضة وما تفعله من قريب أو من بعيد.

وأشار في الحوار الذي أدلى به للزميلة “الشارع المغاربي” أنّ مشروعه السياسي الجديد قد يأخذ أشكالا أخرى وأنه لا يميل إلى إنشاء حزب.

من جهة أخرى نفى الجبالي أن يكون انتدب 100 ألف شخص في الوظيفة العمومية واعتبر هذا الرقم يدخل في سياق الحملة الموجهة ضده وطالب معهد الإحصاء بمده بالوثائق التي تثبت ذلك.

كما اعتبر رئيس الحكومة الأسبق أن المتمتعين بالعفو التشريعي العام سيكونون أول المستهدفين بعمليات تسريح الموظفين التي أشار إليها رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وأشار في الحوار الذي نشرته صحيفة “الشارع المغاربي” اليوم أن الأمير نايف، ولي العهد السعودي آنذاك، طلب مني مقابلة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي لكني رفضت. مضيفا أن الأمير نايف قال لي إن بن علي يحترمني ويريد مقابلتي إلا أنى قلت “لا” والرفض كان محرجا لهم.

Facebook Comments