Loading...

تم تهريب 4 حاويات من الحجم الكبير من ميناء رادس دون تفتيشها ليتم الكشف عن هذه التجاوزات بعد ان اقدم الامن الايطالي على ارسال تحذير الى ادارة الميناء ينبهها من خطورة الوضع…

«الشروق» تنشر تفاصيل تهريب 4 حاويات من ميناء رادس دون تفتيشها بجهاز السكانار وتورط 6 متهمين ورجال اعمال ومافيا التهريب في الجريمة…

قامت شركة دولية في التجارة لصاحبها رجل اعمال تونسي بابرام صفقة مع مؤسسة إيطالية مفادها بيع كمية ضخمة من المواد الاولية لصناعة الالمنيوم ومواد للعقارات تحت رقم 000686 ليتم تغيير المحتوى ووضع كمية من السجائر بقيمة المليار والمهربة من الجزائر.

الفضيحة

تم تمرير الحاويات الأربع التي تضم كمية ضخمة من السجائر المهربة من بوابات ميناء رادس دون تفتيشها وفتحها من قبل الاعوان المتمركزين في الميناء وتم تهريب البضاعة بسهولة ولكن كانت المفاجأة حين عمدت وحدات الامن الايطالي الى تفتيش الحاويات الأربع والعثور على المواد المهربة ليتم حينها ارسال تحذير الى ميناء رادس.

ومن المنتظر ان تشهد قضية تهريب سجائر بقيمة المليار تطورات خطيرة خاصة بعد ورود اسماء كبار رجال الاعمال المتورطين في الجريمة.

الحقيقة

تحصلت «الشروق» على نسخة من وثيقة سرية متعلقة بالصفقة حيث تبين ان احد المتفقدين بالادارة العامة للديوانة راسل ادارة ميناء رادس وطلب منهم ضرورة تفتيش الحاويات قبل صعودها الى السفينة وشدد في طلبه على فتح الحاويات ورغم ذلك لم يتم تفتيش البضاعة وتمريرها دون القيام بالإجراءات القانونية المتعارف عليها في كل العمليات التجارية.

البضاعة

وبعد وصول الحاويات الى الميناء الايطالي قررت وحدات الامن تفتيش الحاويات لوجود شبهة متعلقة بها ليتبين ان الحاويات لم تكن تضم مواد أولية كما تنص عليه الوثائق الرسمية بل كانت مدججة بكمية ضخمة من السجائر المهربة والقادمة من الجزائر نحو تونس وهو ما جعل الديوانة الإيطالية تتخذ اجراءاتها وتتصل بميناء رادس وتطالب بفتح تحقيق فوري.

التحقيق

وإثر فتح تحقيق من قبل الادارة العامة للديوانة المنضوية تحت وزارة المالية تبين انه لم يتم فعلا فتح الحاويات الأربع وتفتيشها كما تاكدت ايضا وحدات الأبحاث انه تم تغيير ختم الحاويات الأربع ولم يتم تمريرها عبر جهاز السكانار وفي هذا السياق تم القبض على إطارين بشركة الشحن و4 متهمين تونسيين ومتهم إيطالي صدر بشأنه منشور تفتيش.

مافيا التهريب

وفي نفس السياق، علمت «الشروق» ان عشرات الحاويات يتم تمريرها بصفة متتالية دون تفتيشها حيث يقوم المتورطون بتغيير الختم الموجود على الحاوية ووضع ختم ثان مكانه وبعد تمرير البضاعة المشبوهة يتم فسخ كل المعطيات المتعلقة بالشركة وبضاعتها و تتحكم شبكات التهريب والعناصر التابعة لها بعدد هام من العمليات التجارية بالميناء .

ويتكرر نفس السيناريو في عمليات تهريب اخرى على غرار فسخ كل المعطيات المتعلقة بشاحنات من الحجم الكبير تم تهريبها من مخازن تابعة للديوانة ليتم العثور عليها من قبل وحدات الامن في تفتيش روتيني للامنيين في العاصمة.

المخطّط

تقوم مافيا التهريب باستعمال مسلكين في عمليتها حيث يقوم المهربون بجلب كميات ضخمة من السجائر من الصين يتم تهريبها الى ليبيا ثم تدخل البضاعة المهربة الى عدد من ولايات الجنوب ثم يتم توزيعها على بعض الشركات المختصة في التوريد والتصدير التي يتم استعمالها كستار لعملياتهم المشبوهة.

أما المسلك الثاني الذي يستعمله المهربون في عملياتهم فينطلق من الجزائر نحو ولايتي قفصة والقصرين لينتهي بهم المطاف في ولايات تونس الكبرى حيث يتم تخزين البضائع المهربة الى حين تهريبها بحرا عن طريق عدد من الشركات المعروفة ورجال اعمال من الحجم الكبير.

الادارة والقضية

ومن جهته قال العقيد الأسعد البشوال الناطق الرسمي باسم الادارة العامة للديوانة في تصريح لـ«الشروق» ان ادارة الأبحاث الديوانية تمكنت من تفكيك الشبكة المتورطة في عملية ميناء رادس وتبين انها تقوم بعمليات تهريب من تونس نحو البلد الأجنبي وقد تم إصدار 4 بطاقات ايداع ضد متورطين في القضية وإصدار مناشير تفتيش ضد عنصرين اخرين من بينهما اجنبي.

كما اضاف العقيد البشوال ان التحقيقات كشفت عن مخزن لتخزين السجائر وبضائع مهربة وصلت قيمتها الى 770 الف دينار.

صفقة مشبوهة بقيمة المليار بين شركتين

تغيير البضاعة ساعات قبل تحميلها

تغيير ختم الحاويات

عدم تفتيش البضاعة في ميناء رادس

تهريب 4 حاويات

الامن الايطالي يتدخل

اقتحام مخزن للمهربين

حجز 770 الف دينار بضاعة مهربة

تورط 6 متهمين من بينهم اجنبي

Facebook Comments