Loading...

قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في تصريح لجريدة القدس العربي اليوم في تبرير لتنظيم “داعش” الارهابي أن ” أن الإسلام الآن في حالة غضب والغاضب أحياناً يخرج عن طوره والغاضب أحياناً يخرج عن طوره، ويعبر تعبيرات غير معقولة حتى تخاله مجنوناً، ما حصل وما تعرض له السنة في العراق والسنة في سوريا يخل العقل”.

 

راشد الغنوشي اعتبر أن ما يقوم به التنظيم الارهابي تعبيرا عن حالة غضب جعلت “الاسلام يخرج عن طوره و يعبّر تعبيرات غير معقولة” و هو ما يُعدّ من باب التبرير للإرهاب الذي التصق منذ سنة 2011 لدى الرأي العام التونسي و خاصة في 2013 منذ اغتيال الشهيد شكري بلعيد الذي كان وزير داخلية الترويكا بقيادة النهضة علي العريض قد حرّض عليه علنا.

 

تصريح كهذا يطرح عشرات الأسئلة عن مدى صدق حركة النهضة في الفصل بين الدعوي و السياسي في مؤتمرها العاشر و هي التي لم تعلن التخلي عن مرجعيتها الفكرية الاسلامية الاصولية ، و عن مدى مضيّها في النهضج الديمقراطي الذي ما فتئت تتشدق به منذ انتخابات 2014 و التي أسفرت عن تحالفها مع حزب الرئيس الباجي قائد السبسي. تصريح كهذا يضفي المصداقية لكل الاتهامات بسماح حركة النهضة للارهاب بالتمدد منذ وصولها للحكم في تونس.

Facebook Comments