Loading...

تداولت بعض صفحات الفايسبوك، صورة لوزير الوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد المتخلي كمال العيادي، وهو بصدد إيقاف سيارة أجرة “تاكسي”، قيل إنها التقطت له إثر تسليمه أمس الاثنين 29 أوت 2016، المهام رسميا لخلفه في حكومة الوحدة الوطنية عبيد البريكي.

وقد أكدت مصادر مقربة من رئاسة الحكومة، لحقائق أون لاين، صحة الصورة وتاريخ التقاطها، مشيرة إلى أن مغادرة العيادي مقر الوزارة في القصبة على الرجلين كانت خيارا شخصيا للوزير السابق أراد من خلاله أن يسلم المهام في الوزارة وكل امتيازاتها لخلفه بصفة نهائية باعتبار أن علاقته بالمنصب لم تكن مجرد سيارة، وفق تعبيرها.

ويبدو أن الوزير المتخلي كمال العيادي أراد من خلال هذا التصرف توجيه رسالة للمسؤولين الجدد في تحديد علاقة الحكومة بملف الفساد خاصة بعد حذف كلمة الفساد من مهام الوزارة وتخوفا من أن يؤدي ذلك إلي تخلي الحكومة نهائيا عن دورها في هذا المجال وبذلك يكون مآل الخطة الوطنية في مجال مكافحة الفساد التي وضعتها وزارته وشرعت في تطبيقها الإندثار، علما وأن الشاهد، حسب مصادرنا، لم يستشر أهل الإختصاص قبل أتخاذ هذا القرار.

Facebook Comments