Loading...

تتوالى الكوارث في هذه الايام على بلادنا وشعبنا فبالامس القريب شيعنا اثنين من  جنود الوطن واليوم ودعنا شاب في مقتبل العمر لنفيق على فاجعة اليمة او كارثة كبرى راح ضحيتها عديد القتلى

ورئاسة الجمهورية تشر صورا لإجتماع مجلس الوزراء بقصر قرطاج و لم تكلف نفسها عناء نعي 3 جنود سقطوا في سمامة أول أمس و تضميد جراح أم ثكلى، رئاسة الحكومة صمّت آذانها عن صراخ ”مطلق العيدودي ” و طلقات الرصاص تمزق جسده النحيل، لهم كل الحق فهم حديثو العهد بالمناصب و إجتماع مجلس الوزراء في قرطاج أهم بكثير من موت العشرات في سوق أسبوعية بالقصرين !!!
صور تدمى لها القلوب، وضع كارثي بمستشفى القصرين، أجساد بريئة إحترقت و أرواح صعدت إلى بارئها هكذا يوصف الوضع صباح اليوم في القصرين… حكومة جديدة، وزراء جدد و إجتماع في قصر قرطاج برئاسة ”رئيس كل التونسين ” و الإبتسامة تعلو محياهم.

نعم بالنسبة لعموم الشعب فانه الاعلان الرسمي على موت رئاسة الجمهورية
                                                                                                                                                                 شاكر الشابي

Facebook Comments