Loading...

قال النائب والقيادي  عن حركة النهضة عبد اللطيف المكي، “انه ليس هناك أي طرف صلب النهضة فوق المحاسبة وان وُجد من يتصور ذلك فقد سقط في خلل أخلاقي وقانوني، مضيفا انه لا يعتقد  وجود من يعتبر نفسه في حركته بمنأى عن المحاسبة والمساءلة.

وأضاف المكي في حوار مع  أسبوعبة الشارع المغاربي الصادرة اليوم الاثنين 17 أكتوبر 2016، أن  كل دورات مجلس الشورى أو المكتب التنفيذي او المؤتمرات  تشهد محاسبة قياديي النهضة بما في ذلك رئيسها  راشد الغنوشي ويقع اللوم أحيانا على بعض  الخيارات .

في سياق متّصل، أشار الى انه لا يمكن تصنيف بصلاحيات رئيس الحركة راشد الغنوشي بالفرعونية”، مضيفا في الوقت نفسه أن الصلاحيات التي منحها له المؤتمر العاشر هي  جوهر الخلاف صلب النهضة بعد أن طالب عدد من القياديين  بضرورة أن تكون كافة هياكل ومؤسسات الحركة منتخبة لكن المؤتمر أفرز عكس ذلك وفق تعبيره.

وتابع بالقول : “نحن طالبنا بذلك لتكون هناك شراكة بين المكاتب والهياكل ورئيس الحركة في ممارسة الصلاحيات”.

Facebook Comments