Loading...

كتب النقابي الأمني  ورئيس المنظمة التونسية للأمن والمواطن عصام الدردوري التحديثة التالية على صفحته على الفايسبوك:

 “إمكانية إختطاف أو تصفية الفتاة القاصر(إلي شبعت تهديدات طبعا) في ملف المساعد الأول بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب واردة جدا ومن كشفوا عنها عمدا وذكروا هويتها ونشروا صورها ومن تعاملت معهم في إطار قانوني وسري و اليوم تركوها هم المسؤولون على ما يمكن ان تتعرض له. ربي اللهم إني قد بلغت فاشهد. بدون اكثر تفاصيل. (الموضوع أعمق من السخافات)”.

 يذكر أن الدردوري كان قد كشف عن “فضيجة جنسية” تهم المساعد الأول بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

Facebook Comments