Loading...

كتب النقابي الامني عصام الدردوري التحديثة التالية على جداره في الفايسبوك:
“أمني إغتصب قاصر و قضيته منشورة إلى اليوم أمام دائرة الإتهام(قضية راقدة سيدي وزير العدل) تم اعادته الى العمل و يتواصل بشكل يومي مع قيادي أمني سامي و يتحرك تحت غطاء صفة نقابية و همية و على علاقة مشبوهة بمدون الكنوز “سنفور” .
هذا الأمني المغتصب (م.ر) وقع تكريمه مؤخرا بتعينه بمنطقة الأمن الوطني بالبحيرة من قبل صديقه المسؤول السامي الذي لنا عودة له .
على إيقاع الإستعداد لنصب خيمة المحاسبة و فتح الملفات الموضوعة في الرفوف.
التفقدية طبعا لا تتحرك أمام مثل هذه التدوينة لأن المورط محمي إداريا و سياسيا ولكن الخيمة تبقى الفيصل…
يتبع…”..

Facebook Comments