Loading...

صرح والد الارهابية بية بن رجب (تم القضاء عليها خلال احداث شباو الارهابية  بجهة وادي الليل) انه حاول اقناعها بتسليم نفسها للسلطات الامنية غير انها تعنتت وتمسكت برأيها.

اضاف والد الارهابية المذكورة انه تم الاتصال به بتاريخ 23 اكتوبر 2014 من طرف اعوان الامن وتم اعلامه بموضوع ابنته وطلب منه التحول الى جهة شباو في محاولة لاقناع ابنته بتسليم نفسها للسلطات الامنية التي كانت تطوق المنزل.
وقد تحول الى المكان المذكور ومكنه احد المشرفين هناك بان يصعد الى السيارة ومكنه من مضخم صوت حيث قال لها بالحرف الواحد «بية بية راني بوك امعاك سلم نفسك للامن» الا انها تعنتت ولم ترد على نداءاته ورجائه لها بتسليم نفسها وتمسكت بالبقاء بالمنزل والتحصن به بمعية المجموعة الارهابية التي كانت ترافقها.
وقد تكرر الامر في مناسبتين غير ان ابنته تمسكت بموقفها.
وبمزيد التحرير عليه اوضح والد الارهابية بية بن رجب ان ابنته غادرت المنزل بتاريخ 17 اكتوبر 2014و اعلمته انها ستتحول الى جامع الرحمة بالعالية لاداء صلاة الجمعة الا انه بعد الانتهاء من الصلاة لم تعد الى المنزل وقد اتصل بها الا انه وجد هاتفها الجوال مغلقا.
كما ان والدتها تحولت الى الجامع المذكور للاستفسار عنها بدون جدوى وعليه تولى اشعار السلطات الامنية بالجهة باختفاء ابنته.
وبتاريخ 19 اكتوبر 2014 اتصل بصديقة ابنته فاعلمته انها ليس لها اي علم بمكان تواجدها.
وبتاريخ الواقعة تم الاتصال به من قبل اعوان الامن واكدوا له ان ابنته متحصنة بمنزل بجهة شباو رفقة مجموعة ارهابية مسلحة.
وفي سياق متصل اوضح والد الارهابية بية بن رجب انه حاول اقناع ابنته بنزع النقاب لكونه ليس فريضة ملاحظا انه امام خمس بجامع الغفران بالعالية وقد اعلمها ان النقاب ليس فرضا في الاسلام وانما هو مستحب الا انها رفضت الامر وواصلت تعنتها بل رفضت الحديث معه في الموضوع.
وأشار الى ان ابنته اصبحت تتبنى الفكر السلفي “الجهادي” رغم معارضته لها الا انها تمسكت به.
واضاف والد الارهابية ان ابنته الاخرى اعلمته ان ابنته بية لها صديقة سبق ان درست معها في الجامعة اصيلة نفطة دائمة التواصل معها عبر شبكة الانترنات وهي منقبة.
ويذكر ان أطوار قضية الحال التي تعهدت بها الدائرة الجنائية المختصة في قضايا الارهاب بمحكمة تونس الابتدائية قد انطلقت اثرالقاء القبض على الهاشمي المدني ومبروك بن سالم بعد قيامهما بقتل صالح النصاريري وهو حارس الاستراحة الكائنة بشط الجريد الرابط بين مدينتي قبلي وتوزر اذ كان المتهمان يعتزمان استهداف السيارة التي كانت تقل السياح كما قاما بسرقة جميع محتويات الاستراحة.
وقد اكد الهاشمي المدني انه يدير شبكة مختصة في تسفير الشبان التونسيين نحو ليبيا خلسة ومنها الى تنظيم «داعش» الإرهابي بسوريا وصرح أيضا بانه متسوغ لمنزل بجهة شباو بوادي الليل تتحصن به مجموعة من الفتيات بمن فيهم زوجته وأبناؤه بالإضافة الى عنصرين ارهابيين مسلحين وهما ايمن مشماش بوشطيبة المكنى بأبي الذر وحسام النفزي بوعلي ويتحوزان على اسلحة حربية وذخيرة.
وعلى ضوء ما كشفه الهاشمي المدني أذنت النيابة العمومية بتونس بتفتيش ذلك المنزل وقد تحول أعوان الامن يوم 23 اكتوبر 2014 على الساعة السادسة الا خمسة وأربعين دقيقة لتفتيشه وكانوا معززين بدوريات من الوحدات المختصة وبوصولهم ومبادرتهم بفتح الباب بادرت تلك المجموعة باطلاق النار صوب الدوريات الأمنية فتوفي عون حرس وطني تابع للوحدة المختصة ويدعى أشرف بن جمعة بن عزيزة وأصيب عون امن ثان بطلق ناري على يده اليمنى ويدعى كريم قوادرية.
عند ذلك تم تطويق المنزل من جميع الجهات وتواصل تبادل اطلاق النار مع المجموعة الإرهابية التي من ضمنها بية بن رجب.

ايمان بن عزيزة ـ الشروق

Facebook Comments