Loading...

كشف القاضي بمحكمة الاستئناف بقفصة مكّي بنعمر أنّه دخل في اعتصام مفتوح وإضراب جوع أمام وزارة العدل منذ يوم أمس الأربعاء 12 أكتوبر 2016.

وكشف بنعمر، في تصريح لـ”الشارع المغاربي” اليوم الخميس 13 أكتوبر 2016، أنّه تمّ إيقافه عن العمل منذ مارس 2016 بعد كشفه ملفات فساد تدين عددا من القضاة بمحكمة الجهة وعلى رأسهم وكيل الجمهورية بالمحكمة المذكورة.

وأكّد ان وكيل الجمهورية، الذي أصدر قرار إعفائه من مهامه، قام بتزوير ملف صحي ضدّه لتوريطه، مشيرا الى ان أطباء مستشفى الرازي رفضوا الإمضاء عليه.

وأضاف قائلا “لوبيات الفساد (في إشارة الى عدد من القضاة ووكيل الجمهورية المذكور) تحالفت ونسبت إليّ عددا من القضايا من بينها تكوين عصابة، إضافة الى تهجم أمنيين على منزلي والاستيلاء على هويتي وبطاقتي المهنية وجواز سفري وسجني لمدة 28 يوما.

وفي حديثه عن نقابة القضاة والهياكل الممثلة للقضاة، قال محدثنا “إنّها تتصارع للظفر بمنصب في المجلس الأعلى للقضاء غير مكترثة بمشاكل منظوريها”.

وطالب بنعمر بإعادته إلى عمله واسترجاع كل وثائقه مع النظر في ملفات الفساد المقدّمة.

Facebook Comments