Loading...

اتصلت به كوزير للشؤون المحلية في خصوص تجاوزات في ولاية منوبة وطلب مني مراسلة رسمية باسمه على وجه السرعة.
* ذهب الكاتب ليودع رسالتي في مكتب ضبط الداخلية فكان الرد: “ما ناخذوش الجواب ماهوش وزير الداخلية، ما نخذو كان جوابات باسم الوزير”.
* اتصل الكاتب بديوان “الوزير المنكوب” يوسف الشاهد فطلب منه الانتظار في البهو.
* جاء موضف من ديوان الشاهد وطلب تمكينه من الوثيقة دون وصل لأن مكتب الضبط أصر على موقفه فرفض الكاتب تمكينه من الوثيقة طبقا لتعليماتي.
عند الاتصال بيوسف الشاهد كان هذا رده: “Ah bon? .. ما عندي ما نعمللهم“

Facebook Comments