Loading...

كتب النقابي الأمني حبيب راشدي على صفحة الرسمية على موقع التواصل “الاجتماعي” الفايسبوك تحديثة قدم فيها صورة مربكة لحالة التسيب والانفلات القانوني والأخلاقي التي تطبع شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة .

وجاء في التدوينة:

“إلى السيد والى تونس …. شارع الحبيب بورقيبة أصبح فضاء للمنحرفين والهمجيين …. ألقاظ نابية يندى لها جبين الوقح قبل المتخلق …. دعارة فجور واعتداء صارخ على الأخلاق …. أما الأنهج المتفرعة فهى كوابيس للمارة والتجار والمتساكنين …. نهج مرسيليا مثلا الذى تم اختياره قبل 14 جانفى 2011 نموذجيا ونصفه zone piétonne فى الحقيقة أصبح مرتعا للباندية وبراوط بيع الهندى وبراوط العظم … المقاهى لا تحترم اية شروط … قاعات السينما أصبحت محلات لممارسة الجنس … دار الثقافة ابن خلدون مغلقة … دار الثقافة ابن رشيق يحتل مدخلها النصابة …لا أريد أن أتوغل فى نهج شارل ديقول …. وport de france …. سيدى الوالى سكرلى شارع بورقيبة …”

Facebook Comments