Loading...

تنبّأ النقابي الأمني حبيب الراشدي في تدوينة  له على صفحته بشبكة الفايسبوك بتغييرات كبرى قد تطال قيادات أمنية عليا و على رأسها المدير العام للأمن الوطني عبد الرحمان الحاج علي و وزير الداخلية الهادي مجدوب.

و قال الراشدي أن “مجموعة فوضويين من ضمنهم امرأة من الساحل يترأسهم رجل أعمال الى تنحية الهادى المجدوب وزير الداخلية وتعويضه بوزير داخلية سابق مورط فى علاقة مع شقيقة ارهابى” ، و كانت قد راجت منذ مدة أن أحد وزراء الداخلية السابقين قد تورط في علاقة مع شقيقة أحد الارهابيين و قد طفا حينها اسم الناجم الغرسلي على السطح دون أن يتم تأكيد الخبر حينها.

كما قال الراشدي في ذات التدوينة أنه يُنتظر أن تتم ” تنحية عبد الرحمان بلحاج على وتعويضه بمدير عام سابق مورط فى تهريب أبو عياض من جامع الفتح”.

و يُذكر أن عملية هروب أو “تهريب ” الارهابي المطلوب للعدالة التونسية سيف الله بن حسين المعروف بأبي عياض قد تمت سنة 2012 حين كان القيادي النهضوي علي العريض وزيرا للداخلية و نبيل عبيد مديرا عاما للأمن الوطني و توفيق الديماسي مديرا عاما للأمن العمومي الذي مثل أمام القضاء كشاهد في ذات القضية ، و يذكر في ذات السياق أن المديرين قريبان جدا من رجل أعمال معروف من جهة الساحل و هو كمال اللطيّف.

كما يُذكر أن المدير العام الحالي للأمن الوطني يتعرض لانتقادات رسمية و غير رسمية بسبب عدد من الملفات الخطيرة منها اختراق المؤسسة الأمنية كان النائب الصحبي بن فرج قد تحدث عنها و طالب بجلسة مساءلة سرية لوزير الداخلية.

كما قالت مصادر مطلعة أن أسماء عديدة مطروحة لخلافة السيد عبد الرحمان الحاج علي منها صالح العواني الذي كان مديرا لتعاونية موظفي الأمن الوطني و السجون و الاصلاح التي تخضع الآن لعملية تدقيق مالي.

Facebook Comments