Loading...

مازالت أجهزة الأمن والسلطات القضائية تباشر تحقيقاتها وعمليات التقصي في قضية استعمال مادة”البنج الفاسد” في مستشفيات عمومية ومصحات خاصة لتحديد ملابسات هذه القضية وللكشف عن الجهات المورطة في توريد هذه المادة وتوزيعها في تونس.

وعلمت حقائق أون لاين من مصادر مطلعة أن الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية الأمين مولاهي  قد استقال خلال الأيام القليلة الماضية من  منصبه بسبب  قضية ما يعرق بـ”البنج الفاسد”.

ولم يتم إلى حد اليوم تعيين رئيس مدير عام جديد للصيدلية المركزية لاسيما وأن تحقيقا إداريا جارٍ  في ما يخص قضية “البنج الفاسد” لتحديد ملابسات هذه القضية.

وكان الأمين المولهي قد قال في تصريحات إعلامية سابقة إن استيراد الأدوية من قبل الصيدلية المركزية مطابق لمواصفات الجودة والصلوحية وتعرض على اللجنة العليا للصفقات العمومية التابعة لوزارة الحوكمة ومكافحة الفساد.

من جانبها حملت وزارة الصحة، ضمنيا، الصيدلية المركزية مسؤوليتها في هذه القضية وأكدت في بيان سابق لها أن “توريد الأدوية بما في ذلك الأدوية المخدّرة يتم عن طريق الصيدليّة المركزيّة للبلاد التّونسيّة بحكم أنّها المخوّلة دون غيرها قانونيّا باستيراد الأدوية وترويجها في القطاعين العمومي والخاص”.

وحول آخر المستجدات في هذه القضية أكد الناطق الرسمي باسم المحكمة الإبتدائية بتونس سفيان السليطي في تصريح لحقائق أون لاين اليوم الإربعاء 14 سبتمبر 2016 أن التحقيقات في قضية مادة البنج الفاسد جارية لدى الطور الابتدائي بتونس.

وأفاد السليطي بأن قاضي التحقيق قد استمع إلى عدة أطراف من الإدارات والمصالح التابعة لقطاع الصحة مؤكدا أن الأبحاث في هذه القضية مازالت جارية.

وكانت قضية استعمال مادة بنج فاسد في عدة مصحات ومستشفيات عمومية قد أثارت جدلا واسعا وصل حد اتهام السلطات التونسية بإبرام صفقات مشبوهة.

Facebook Comments