Loading...

توصلت التحقيقات في  قضية القاضي المشتبه به في ربط علاقة جنسية بفتاة قاصر يشتبه في تورطها مع مجموعات إرهابية،  إلى أنّها لم  تكن على علاقة بعاطف الحناشي قائد المجموعات الإرهابية بجهة جندوبة والكاف.

كما توصلت التحقيقات إلى أن الفتاة هي التي روّجت إلى فكرة صلتها  بإرهابيين تحصنّت معهم في فترة ما بأحد جبال الشمال الغربي مع مجموعة من المسلحين . وادلت بهوية فتاة وشاب قالت إنهما رافقاها، وهو ما فنّدته التحقيقات الاستقصائية التي اجرتها احدى الفرق الأمنية المختصة في القضايا الارهابية وقاضي التحقيقبالمكتب 27 المتعهد بالقضية.

وأظهرت التحقيقات  ان الفتاة كانت تقدم رواية كاذبة،وانها لم تكن على صلة بالمجموعات الإرهابية لذلك تم الإفراج عن المتهمين الاثنين الذين قالت إنها رافقتهما.وتبين أيضا انه تمّ استعمالها وتوظيفها للايقاع ببعض القضاة.
وحسب التحقيقات فانه من المرجح أن تشمل الأبحاث، اضافة الى القاضي والفتاة القاصر، عددا من الأمنيين والنقابيين الأمنيين.

Facebook Comments