Loading...

قالت عضو هيئة الدفاع عن ملف شهداء وجرحى الثورة الأستاذة  ليلى الحداد،إن 4 أسلاك تابعة لوزارة الداخلية ثبُت تورطها في قنص متظاهرين أيام الثورة وهي فرقة مختصة في سلك الحرس الوطني، سلك الحرس الرئاسي،وحدات التدخل وفرقة الأمن العمومي.

وأكدت الحداد في تصريح لـحقائق أون لاين اليوم الثلاثاء 18 أكتوبر 2016 ،ان أعوانا عن سلك السجون والإصلاح متهمون أيضا في قضايا قنص كانت أساسا في سجون برج الرومي وسجن المنستير وبرج العامري وسجن مرناق مشيرة إلى أن جميع المتهمين في حالة سراح.

في السياق ذاته أشارت ليلى الحداد إلى أن  وزارة الداخلية تُحاول “جاهدة” تبرئة عدد من أعوانها القاعديين من تهمة قنص لفيف من شهداء وجرحى الثورة.

وإعتبرت المحامية أن ملف شهداء وجرحى الثورة أصبح صفقة سياسية بإمتياز بعد تلكأ السلطات القضائية عن الكشف عن ملابسات هذه القضايا ومحاسبة الجناة مبينة ان القائمة التقريبية لشهداء وجرحى الثورة حُصرت في حدود استشهاد 319 بينما جُرح 4000 آخرين.

وتأجلت اليوم الثلاثاء القضية المتعلقة بقتل الشهيد محمد النيفري في المحكمة الابتدائية العسكرية بتونس إلى حين تعيين موعد لاحق.

وبعد 6 سنوات من اندلاع الثورة التونسية لم تصدر إلى حد اليوم القائمة النهائية والرسمية لشهداء وجرحى الثورة ولم يتم نشرها بالرائد الرسمي.

Facebook Comments