Loading...

الافتتاحية المنبرنيوز:شُكراً يا وزيرَ الكهرَباء… مَللنا الكهرَباء !! شُكراً يا أمينَ العاصمةَ… أغرَقِتنا بالماء !! شُكراً يا إتحادَ الأدباء, شَبعْتنا شِعراً وشُعَراء  وفي الانتخابات القادمة سَنطالبُ بتعيينَ وزيراً للهَواء, لأننا ألآن نَستَنشقُ الهوَاء ,شُكراً يا وزيرَ الشَباب, فَقدنا الآلافَ من الشَباب, شُكراً للجنةَ الأولمبيةَ, نظراً لحصولنا على برونزية في دورةِ الألعاب الاولمبية وإحتفلنا كعادتنا بإطلاق العيارات النارية سيطرنا حتى على الملاعبَ العالمية.. ففازت علينا كُلَ الدول الخليجية! سَتكونُ مَطاليبنا في الانتخابات القادمة هي: تَعيينُ وزيراً للهواءِ لمتابعة تَصريحاتُ الحكومةُ الهوائية, وتَعيينُ وزيراً للشمسِ لأننا اعتمدنا الطاقةُ الشمسية, وإلغاءَ إشراكنا في دورة الأولمبياد القادمة !, لأننا لم نعثر على رئيس لجنتنا الاولمبية!!. وتَعيينَ وَزيراً للنساءِ !!.. لأننا اعتمدنا التجربة النسائية !! لمراجَعة الدوائرَ الحكوميةِ وغَير الحكومية ! ولمراجَعة دوائرَ الأحوالُ المدنيةَ ! ولاستصدارِ وثائقُنا الرَسمية !! ولمتابعةَ سرقةَ بِطاقاتنا الغذائية ولتشغيل المولدات الكهربائية !, وحتى في الحصول على شهادة الجنسية التونسية ! وسَنعتَمدهنَّ بديلاً عنا حتى في مراجعةِ أطباءَ النفسية !!.. هكذا نحنُ أصبحنا من الدولِ المتقدمة .. لأننا أعطينا للنساء الحريةِ والديمقراطية !! نسائنا اكتشفنَّ بأنَ كُلَ المعاملات الحكوميةِ والغير حكومية لا تنجزَ إلا بورقةٍ خضراءَ نقدية. وإن تَعذرَ ذلكَ فبأي قطعةٍ ذهبية !!… ثم اكتشفنَّ بأن رجولتَنا لا تكتملُ !! إلا بمقدارِ ما نوفره لهنَّ من المنتوجات الهرمونية.. عاشت جميع نساء بلادي.. و أولهنَّ أمي الأمية…… مضحكة مبكية حالتنا في تونس اليوم , وهذه هي الحرية والديمقراطية.. فقد مللنا الكهرباء والماءواعتمدنا على الهواء واكتشفنا تجربة النساء!

وطالبنا بإلغاء وزارتي الماء والكهرباء! و استحداث وزارتين للهواء و للنساء! عاشت النساء ….. عاش الهواء.. فمجنون مَن يفكرُ في بلدنا أن يغتال النساء لأنهن ألان في بلادي الداء والدواء!معذرة ً يا سيد برنادشو رحمك الله  سنطالب لكل رجل منا ثلاثة من النساء! واحدة للحبِ والأخرى تَنجبُ الأطفال والثالثة للمهماتِ الحكومية وحينها سَنُطالبُ الحكومة ومجلس النوابِ بحصتنا التنموية..

                                              بقلم شاكر الشابي

Facebook Comments