Loading...

ألقت الوحدات الأمنيّة بحيدرة من ولاية القصرين، القبض على إمرأة تبلغ من السنّ 38 عاما لا تحمل أيّة وثيقة كانت بصدد محاولة اجتياز الحدود الجزائرية باتجاه التراب التونسي خلسه.

وبالتحرّي معها أكّدت أنها تحمل الجنسية الجزائرية ، واعترفت أنها أقامت بمخيّم السلوم الليبي تمّ تحولت إلى مصر في السنوات الأخيرة وتمّ اعتقالها بتهمة التجسس لفائدة إسرائيل وقضت عقوبة سجنيّة بمدة سنة تمّ ترّ ترحيلها إلى المغرب ومن المغرب تسللت إلى الجزائر وفق ما أوردته صحيفة الصريح.

وأفادت الصحيفة أنه بعد وصولها الى الجزائر تبيّن لها أن قضايا تلاحقها متعلقة بالإرهاب والجوسسة لصالح اسرائيل وصدرت أحكام غيابيّة في حقها وفي حقّ شقيقها باإعادام.

وبيّنت الموقوفة انها فرّت من الجزائر لغاية الاتصال والاستنجاد بالـمنظمات الحقوقية الموجودة في تونس لتسوية وضعيّتها والحصول على اللجوء السياسي.

Facebook Comments