Loading...

أكد مدير الأمن السابق والكاتب العام لمركز دراسات الأمن الشامل رفيق الشلي أن الوضع الأمني في الشمال الغربي هش وليس تحت السيطرة, رغم حالة الاستقرار النسبي مؤخرا. ولاحظ ان من خصوصيات المنطقة الجغرافية الجبال والغابات ووجود المناطق العالية وارتباطها بـ280 كيلومترا مع جبال الشعانبي.

وأشار الى أن 22.5٪ من الشباب المتوجه نحو سوريا هو من الشمال الغربي… كما تحتل هذه المنطقة المرتبة الثانية في تسفير الشباب نحو سوريا بعد مدنين.. ولاحظ وجود 10.7٪ من الجمعيات العاملة عموما في تونس في المنطقة وبعضها «خيرية» لكنه دعا بقية الجمعيات من المجتمع المدني في الجهة الى مقاومة الارهاب وتحسيس المواطنين بدورهم.
كما أشار رفيق الشلي الى وجود الغابات والجبال على طول الحدود، وقال إن حراس الغابات كانوا عين الأمن ويرتبطون بأمن الدولة.

وكانوا يقومون بدور كبير في مراقبة كل من يدخل لكن الوزير السابق محمد بن سالم قام بتغييرهم وقد تم تعيين حراس جدد عدد كبير منهم تمتعوا بالعفو التشريعي العام. وقال: «لقد لاحظنا ان عددا من أعوان وحراس الغابات أصبحوا يتعاملون مع الارهابيين وهذا في نطاق الابحاث التي تم القيام بها».

Facebook Comments