Loading...

اعتبر الناشط الحقوقي المهتم بالشأن الليبي مصطفى عبد الكبير، غياب من يمثل تونس اليوم في أكبر مؤتمر للمصالحة الليبية والذي تشارك فيه كل الأطراف الليبية وعدة دول، مهزلة من العيار الثقيل.

وقال مصطفى عبد الكبير في تدوينة على صفحته على الفيسبوك إن “الغريب في الأمر أن هذا المؤتمر تدور أشغاله بمدينة نالوت التي لا تبعد إلا بـ 40 كلم عن الحدود التونسية في حين أن أغلب الأطراف الدولية تحضره.”

وختم عبد الكبير بالقول: “وكأن تونس لا يهمها الشأن الليبي”وبقوله “ويتواصل الفشل”.

Facebook Comments