Loading...

أدان حزب « تيار المحبة »، امس الثلاثاء، « بشدة »، « منع قيادات وأنصار الحزب من القيام بمظاهرة قانونية مرخص لها في ولاية القصرين، للاحتجاج على المغالطات التي اعتمدها نظام الحكم الحالي المتكون من أحزاب النداء والنهضة وبقية أحزاب الموالاة الانتهازية لتكريس حكم العائلة والتطبيع مع الفساد الذي يوشك أن يعصف بالبلاد « ، وفق ما جاء في بيان للحزب .
وذكر الحزب أن « مجموعة من المنحرفين لا يمثلون أهالي القصرين، هم من قاموا بتلك الممارسات.. خدمة لأجندا بعض الأطراف التي تخشى أن يكون الشعب سيد نفسه وأن يمارس حقه في مراقبة حكامه ومحاسبتهم بالطرق القانونية والسلمية »، على حد نص البيان.
من جهة أخرى، عبر تيار المحبة عن استغرابه من « الغياب غير المفهوم لأعوان الأمن، الذين يفترض حضورهم لتأمين سلامة المتظاهرين وحفظ النظام العام »، مؤكدا أن « هذه الممارسات لن تزيده إلا إصرارا على مواصلة المشوار لقول كلمة الحق والانحياز إلى أهداف الثورة «

Facebook Comments