Loading...

تداولت بعض الصفحات الاجتماعية بعض المعطيات المتعلقة بقضية التونسية المختطفة نوران حواص والتي ظهرت اول امس في فيديو مصور وهي بين يدي مسلحين يطالبون السلطات الفرنسية والمنظمات الدولية بفدية مالية مقابل الإفراج مهددين بإعدامها بعد 72 ساعة في صورة عدم تنفيذ مطالبهم، وقد جاء في هذه المعطيات انّ الرئيس الاسبق زين العابدين بن علي تدخّل مع جهات سعودية من أجل إطلاق سراح حواص الموظفة باللجنة الدولية للصليب الاحمر والتي اختطفت بينما كانت في طريقها الى عملها في صنعاء اليمنية منذ الأول من ديسمبر سنة 2015.

وفي هذا الإطار و في اتصال بالأستاذ منير بن صالحة محامي زين العابدين بن علي لاستفساره حول حقيقة هذه المعطيات من عدمها، فأكد لنا محدّثنا أنّ لا علم له بهذه الاخبار، مضيفا انه وكمحامي رسمي للرئيس الأسبق لا يتصور ان هذه المعطيات صحيحة ذلك لأن المفاوضات الديبلوماسية في هذا الشأن تقودها حاليا الدولة التونسية على حد تعبيره..

تجدر الإشارة الى أنّ وزارة الشؤون الخارجية أصدرت اليوم الاثنين بيانا أكدت فيه أنّها على إثر تداول مقطع فيديو تظهر فيه المواطنة التونسية نوران حواص الموظفة بالمنظمة الدولية للصليب الاحمر، قامت بالاتصال بالبعثات التونسية بعدد من العواصم، خاصّة جنيف وباريس للتأكيد على ضرورة حشد المساعي من أجل الإفراج عن نوران في أقرب الآجال مبينة انها اتصلت كذلك بالمنظمة الدولية للصليب الأحمر باليمن للتثبّت من محتوى المقطع، وضمان عدم تعرّض المواطنة المعنية إلى أيّ مكروه.

وأوضحت الوزارة في ذات بيانها ان التعاطي مع مثل هذه الحالات يتطلّب عدم الخوض في التفاصيل عبر وسائل الإعلام، وهو ما تؤكّد عليه المنظّمة الدولية للصليب الأحمر وذلك بالنظر إلى حساسية هذا الملف، وحرصا على الحفاظ على حياة نوران حواص.

كما اعتبرت موضوع إطلاق سراح التونسية المختطفة باليمن نوران حواص يتنزّل ضمن أولويّات عمل الدبلوماسية التونسية ومهامّها، وتوليه كلّ الاهتمام والمتابعة مشيرة في هذا الصدد إلى أنها على اتّصال مباشر بعائلتها منذ اختطافها يوم 1 ديسمبر 2015

من جهتها أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بلاغ لها أن نوران حواص الفرنسية التونسية هي من تظهر في مقطع الفيديو المتداول حاليًا في وسائل الإعلام و طالبت الإعلام والجمهور بعدم نشر أو مشاركة الفيديو، احترامًا لنوران وعائلتها، معربة عن امتناعها عن التكهن بهوية الخاطفين أو إصدار أي تعليق آخر حول الفيديو.

واهابت اللجنة الدولية بخاطفي نوران لإطلاق سراحها سالمة مشيرة الى انها على اتصال منتظم مع عائلة نوران و مع السلطات المعنية داخل اليمن وخارجه مؤكدة في الآن نفسه أنها تبذل اقصى الجهود لضمان عودة نوران آمنة.

من جهتنا وفي إطار متابعتنا لقضية اختطاف التونسية نوران حواص التي نتمنى ان تعود سالمة الى ارض وطنها، وفي اطار المعطيات التي تم تداولها بشأن تدخّل بن علي لصالحها -حتى وان تم نفيها- نتساءل عن سر هذه الأخبار وعن الأطراف التي كانت وراء تسريبها؟

Facebook Comments