Loading...
بلغنا أن المهدي بن غربية يسعى حثيثا صحبة رجل الأعمال المعروف بجهة بنزرت المدعو “أن ال”… وهو أكبر محتكر للحديد في مقاولات البناء، يسعى إلى الاستيلاء على مصنع الفولاذ بمنزل بورقيبة مستعينين في ذلك بخبرات عمر النصايري وعبد القادر النصيري الذين انتدبهما أنور اليوزباشي في خطة مديرين عامين في شركاته.
ويذكر الخبر أن عمر النصايري حين شغل خطة مدير ديوان رئيس الحكومة حمادي الجبالي، قام باتخاذ قرار إداري خطير ستكشفه الثورة نيوز لاحقا، واستفاد منه رجل الأعمال أنور اليوزباشي وأضر بمصالح الإدارة، وبلغ الخبر الى الجبالي فاتخذ قرارا بتنحيته، ومباشرة عينه اليوزباشي مديرا عاما بشركته. 
 وتروّج الأخبار أن “بن غربية واليوزباشي” يتآمران من أجل تفليس المؤسسة الوطنية للفولاذ، ومحاولة السطو عليها في عملية تشبه التفويت في شركة ستيب للعجلات المطاطية بمساكن، وقد شرعا في بناء مصنع للفولاذ بجهة القيروان بقيمة 119 مليار، ولا يعلم مصدر تلك الأموال…. وسيكون المصنع واجهة لاحتكار وتهريب الحديد. 
المصدر الثورة نيوز

Facebook Comments