Loading...

لا تزال الأزمات الأخيرة التي يعيشها نداء تونس محل متابعة من الشارع السياسي ومن مناضلي الحزب خاصة مع تواتر الأنباء عن تواصل الخلافات بين “الشقوق”..

ورغم هذا فإن بعض القياديين في نداء تونس يحاولون التشبث بما استطاعوا أملا في انقاذ الحزب من أزمته الأخيرة بين حافظ قائد السبسي نجل الرئيس ومجموعة من قياداته التاريخية وكذلك الأزمة في العلاقة بين الكتلة البرلمانية وحافظ وجماعته ..

وفي هذا الصدد نشر القيادي فوزي اللومي أمس تدوينة جديدة في صفحته الشخصية ينادي فيها الندائيين “مرة أخرى” الى تجاوز الخلافات والاسراع الى عقد مؤتمر انتخابي مشيرا الى أن الجميع “سيقبل بها في كل الحالات ..”

وقد كتب فوزي اللومي تحت عنوان :” نداء جديد للندائين ” النص التالي :

“إذا أردنا ان نربح الوقت وان نعود الى العمل وان ننكب على دورنا كحزب منحه جزء كبير من التونسيين ثقتهم وننكب لحل مشاكل هذا الوطن مشاكل الناس فالحل الوحيد لازمة نداء تونس ممكن وواضح ..وهو عبر انتخابات ديمقراطية ونزيهة تفرز قيادة شرعية نابعة من صنادق الاقتراع وليس من التعيينات الفوقية المتسقطة…

وفي هذا الإطار اوجه دعوة عاجلة لكل الندائيين الصادقين بان يساهموا في الدفاع عن هذا الحزب وهذا الحلم وذلك بالتوجه الى المكاتب الجهوية والمقر المركزي والحصول على أنخرطهم في الحزب لسنة 2015 و 2016 والاستعداد لمؤتمر انتخابي ديمقراطي يفرز قيادة منتخبة سنقبل بها في كل الحالات وسنعمل معها في كل الحالات من اجل صالح هذا الوطن “…

وفي سياق متصل نشرت جريدة الصباح في عددها الصادر اليوم حوارا مطولا مع رئيس الكتلة البرلمانية للنداء سفيان طوبال حوال فيه التقليل من أهمية وخطورة خلافه مع حافظ قائد السبسي حول الكتلة وأعلن فيه أنه يعتزم الاستقالة من رئاسة الكتلة للتفرغ للعمل الحزبي وإعداد أشغال المؤتمر القادم للحركة باعتباره الأمين الوطني المكلف بالهياكل ومن الصعب أن يوفق بين المسؤوليتين.

Facebook Comments