Loading...

وفق ما اعلنه قبل سنة ونصف فإن عبيد البريكي وزير الوظيفة العمومية والحكومة يكون قد وقع في الخيانة بعد ان وصف القبول بالدخول في حكومة تضم النهضة بالخيانة لشكري بلعيد الذي أسس معه حركة الوطد وحزب الوطد الموحد وخيانة للنقابيين ، ورغم تلك الكلمات النارية التي علق بها على حرمانه من التوزير وتأكيده على استحالة قبوله بحقيبة وزارية في حكومة تشكل النهضة احد اطرافها ، رغم عباراته الحاسمة فإن عبيد البريكي لم يتماسك امام عرض الشاهد المغري وامام صمت النهضة عنه وعدم الاحتجاج على توزيره ، وقبل دون تردد حقيبة الوظيفة العمومية .

 

الغريب ان عبيد البريكي رفض الاشتراك في حكومة تضم احد وزراء النهضة واعتبر المشاركة بمثابة الخيانة ، واليوم يعود الى القبول بالعرض رغم وجود 3 وزراء و3 كتاب دولة من النهضة !

 

تدوينة سابقة لعبيد البريكي “2015”

 

“لقد راج في الفترة الاخيرة ، اثناء تشكيل الحكومة الاولى ثم الثانية ، أني من المرشحين لوزارة التربية ، والآن وقد بدأت ملامح الحكومة تتبلور ومن أجل ان يكون الجميع على بينة وإزاء الفيتو الذي رفعته حركة النهضة ، يهمني أن أوضح ما يلي :

 

1-طرحت علي وزارة التربية مباشرة بعد الثورة من قبل السيد محمد الغنوشي ، عن طريق الأخ عبد السلام جراد ورفضتها قطعا

 

2-طرحت علي ثانية مباشرة قبل اغتيال الرفيق الشهيد شكري في حكومة النهضة ، من أحد قيادييها ورفضت بحدة

 

3-طرحت علي هذه المرة من قبل قيادات عليا في النداء لاعتبارات تتمثل في تجربتي النقابية والسياسية والدولية . فأبديت ، بعد التشاور مع عدد من الرفاق والاصدقاء ، قبول المبدأ مع شرط أساسي هو الا تحوي الحكومة ممثلين لحركة النهضة باعتبارهم ، فضلا عن فشلهم الذريع في إدارة المرحلة السابقة ، هم من حرضوا من خلال حملات التشويه والتهم الباطلة على اغتيال رفيق الدرب سيد الشهداء شكري بلعيد وهم المسؤولون السياسيون عن الاغتيال وهم من تستروا بالصمت مرة وبالمغالطة والتضليل اخرى عن خيوط الجريمة وخفاياها…

 

لهم أقول ، ان الشرف العظيم قد نالني اليوم حين رفعتم صدي الفيتو وحين استجاب لكم رئيس الحكومة المكلف وقيادة النداء ، لان وجودي في حكومة أنتم طرف فيها خيانة لرفيق أسست معه حركة الوطد وحزب الوطد الموحد وخيانة لنقابيين اشداء،شرسين، ناضلت معهم وكنت لهم وللاتحاد وفيا في احلك الفترات التي مرت بها المنظمة ، أقول الاوفياء لان الوفاء اصبح وللاسف عملة نادرة..”

Facebook Comments