Loading...

قالت سنية رجب والدة الصحفي المختطف في ليبيا نذير القطاري أنها فوجئت بحرمانها من جرايتها الشهرية بعد أن تلكأت المندوبية الجهوية للتعليم ببنعروس في إرسال الرخصة المرضية في الآجال القانونية.

وأضافت سنية رجب أن من يعتقد أنه بقطع جرايتها سيتم الضغط عليها كي لا تكشف الخور هو مخطئ، مؤكدة أنها ستواصل نضالها للدفاع عن حرية ابنها وأيضا عن حقها في الحياة.

وفي ما يلي نص التدوينة كاملا:

وتستمر الأخطاء في حقي

عندما رجعت من ليبيا وجدت برقية تحت الباب اتصلت بالنائب للمندوب الجهوي ببنعروس اعلمني ان البرقية ارسلت لخطا من المعهد الذي اعمل به بما انهم لم يرسلوا رخصتي المرضية في الاجال بالرغم من انني سلمتها لهم في الاجال القانونية و اكد لي نائب المندوب ان وضعيتي الادارية قانونية و سليمة

و ما راعني الا انني حرمت من جرايتي بسبب خطا اداري و ليس لي اي ذنب

يا جلول هذا حقي و ان كانت الدولة لم تقم بواجبها معي و لم تساندني في محنتي الا وهي البحث عن ابني المخطوف و السعي لتحريره فلا تخطا و تحرمني من مهيتي التي نعيش منها و نستعين بها في نضالاتنا لتحرير ابننا و هذا حق موش مزية

 

و كان تسخايبو رواحكم تضغطوا عليا و تخوفوا فيا كيف تنحولي شهريتي ظلم باش ما نكملش ناضل علي حرية ولدي و ما نضهرش خوركم راكم غالطين حقي و ولدي مانيش مسلمة فيهم

Facebook Comments