Loading...
 محمود البارودي السياسي التونسي المعروف الذي صدّع رؤوسنا في زمن مضى بكلمته المشهورة التي وصف بها تونس بجمهورية الموز
 محمود البارودي الذي ترأس  لجنة القطاعات الخدماتية في المجلس التأسيسي وكان عضو في لجنة شهداء وجرحى الثورة
 وتفعيل العفو التشريعي العام
محمود البارودي اليوم فوق القانون وهو المتورط في قتل شاب تونسي في مقتبل العمر دهسا بسيارته التي على ملك امراة من متساكني اريانة
في تاريخ 28 ديسمبر 2015 و على الساعة منتصف الليل و 30 دقيقة تقريبا كان البارودي يقود سيارة من نوع
citroen c4
رمادية اللون و بسسب  سرعته الجنونية فقد التحكم في السيارة اين دهس شاب تونسي دون اكتراث ليكمل طريقه نحو بيته
في حدود الساعة الثامنة و اثر مرور امرأة تفطنت للضحية فقامت بابلاغ الشرطة ليتم نقله الي مستشفى المجي سليم بالمرسى بعد 8 ساعات من الحادث الى ان تعكرت صحته و بدأ العد التنازلي نحو القبر
في حدود الساعة 11 و بعد تداول الخبر في المنطقة و مواقع التواصل الاجتماعي توجه البارودي الى شرطة المرور ليعلهم بانه ربما  صدم شخص وهو غير متأكد  و هنا يطرح السؤال هل كان البارودي اثناء الحادث في وعيه ؟؟
قام بتبليغ شرطة المرور التي تستّرت عن الامر و لم تخبر عائلة الضحية بمن دهس ابنهم استمر الحال مدة شهر و البارودي ينعم بالحرية دون أن يفتح تحقيق في الحادث
بعد شهر من المعانات توفي الشاب و لم يقع ايقاف البارودي و لو ساعة ولو بحجة الايقاف التحفظي
و بدأت القضية تحوم حولها الشكوك و بدا الغموض بين نكران الجاني تارة و اعترافه اخرى و بين المساومة مع اهل الضحية و عدم  المبالات و يبقى الجواب مجهول حتى يوم 16 اكتوبرالقادم وهو تاريخ الجلسة
ربما صدق الجاني في كلمة حين قال جمهورية الموز

Facebook Comments